الرئيسية - تقارير وإستطلاعات - "عروس بيروت" تظهر في مكان الإنفجار بدون فستان زفافها.. ووداع مؤثر لعروس "فوج الإطفاء" (صور)
"عروس بيروت" تظهر في مكان الإنفجار بدون فستان زفافها.. ووداع مؤثر لعروس "فوج الإطفاء" (صور)
الساعة 01:24 صباحاً (المنارة نت/ متابعة خاصة )
فاجأت  "عروس بيروت" الجمهور بظهورها في مكان الإنفجار الذي وقع في العاصمة اللبنانية بيروت، أمس الأول، بدون فستان زفافها. 

وقالت مصادر صحفية أن الشابة اللبنانية إسراء السبلاني التي أطلق عليها لقب "عروس بيروت" عادت مجدداً إلى مرفأ بيروت، بعد أن تحول زفافها إلى حُزن وهلع جراء الانفجار الذي وقع في المرفأ، وقامت بالتقاط صور من نفس المكان الذي لحق به دمار كبير.

 وكان مقطع فيديو قد أظهر العروس بأحد الفنادق وسط بيروت، وهي مرتدية فستان الزفاف قبل أن تسقط على الأرض بشكل مفاجئ من أثر الانفجار.

كما أظهرالفيديو حالة الارتباك التي بدا عليها كل من كان بمكان التصوير أثناء الانفجار الهائل الذي ضرب مرفأ العاصمة اللبنانية الثلاثاء.

وكانت السبلاني تخضع لجلسة تصوير مع عريسها، وهي تبتسم مفتخرة بفستانها الأبيض المطرز بالدانتيل، إلا أنها وجدت نفسها فجأة وفي لحظة مجنونة داخل ساحة فارغة تقريبا والركام يحاصرها من كل حدب وصوب في مكان زفافها بفندق (Le Gray) وسط بيروت.

 ومع اقتراب مصور الفيديو من التقاط صورة لباقة ورد مطرزة على فستانها، اهتزت الكاميرا قليلا، قبل أن يتطاير الفستان بفعل الانفجار، ويجري المصور فارا من هول ما حدث.

وفي الفيديو، الذي تمت مشاهدته أكثر من 2.5 مليون مرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ظهر رجل يعتقد أنه العريس وهو يقود العروس وسط الركام في محاولة للفرار إلى بر الأمان.

 وفجّر هذا المشهد سيلاً من مشاعر المغردين الذين تراوحت مشاعرهم بين الحزن على بيروت وعلى حظ تلك الفتاة وبين الشكر بأنَّ الله سلّم العروسين من الموت، والدعاء لهما بأن يعوضهما الله خيراً.

وكانت كاميرات المراقبة والهواتف قد وثقت العديد من المشاهد الإنسانية والتي تم تداولها على نطاق واسع بين الآباء والأمهات والأبناء ونجوم الفن والمشاهير، وعاملات المنازل، وقد أثارت هذه اللقطات المؤثرة حزنًا وتعاطفًا بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

ودوى انفجار بيروت في أنحاء مدينة بيروت، وفي دول مجاورة، ودمر وهشم المباني وواجهاتها والشرفات داخل المدينة وفي ضواحيها.

وأعلن مجلس الدفاع الأعلى في لبنان، العاصمة بيروت مدينة منكوبة، وأعلنت الحكومة حالة الطوارئ بعد الانفجار الذي سقط فيه أكثر من 135 قتيلا وأكثر 5  جريح .

وفي السياق ودّع لبنانيون امس، الشابة سحر فارس التي أطلق عليها "عروس فوج الإطفاء اللبناني"،إلى مثواها الأخير في بيروت.

وأظهر مقطع فيديو اللحظات المؤثرة في جنازة المُسعفة البالغة من العمر 25 عامًا التي فارقت الحياة خلال توجهها رفقة زملائها بفوج الإطفاء لمساعدة الضحايا عقب وقوع انفجار مرفأ بيروت، وعند وصولهم اختفوا بعد الانفجار الثاني المدمّر.

وحُمل خطيبها على أكتاف المشيعون ليعانق جثمانها الملفوف بعلم لبنان داخل نعش خشبي، وهو يحمل قطعة من ثيابها، قبل أن يتم نقلها إلى مسقط رأسها لدفنها.

وحضر الجنازة حشد من اللبنانيين، وكذلك زملائها في فوج إطفاء بيروت وعائلتها من أجل تكريمها، حاملين الورود، كما وصفوها بـ"البطلة" التي أدت واجبها الوطني، في الوقت الذي لا يزال تسعة من زملائها مفقودين وهم الذين كانوا معها في الخدمة خلال توجههم إلى المرفأ.

وأكد المشيّعون أن اسم سحر فارس سيبقى محفورًا في الذاكرة ولن ينسوه، فيما انهار مذيع قناة "MTV" وهو يعلق على المشهد المؤثر في جنازتها.

 وقال خطيبها إنه تواصل مع سحر عبر " Video Call" وهي بمكان الحادثة، فطلب منها الركض بسرعة بعد وقوع الانفجار الأول، وبقيت تتواصل معه لآخر لحظة، وبعدها انقطع الاتصال، ثم تم العثور عليها تحت الردم مساء أمس الأربعاء.

وبعد أن عُثر على جثمانها رثاها خطيبها عبر صفحته على فيسبوك قائلاً:" "الله يحرق قلب اللي حرمني منك"، وأضاف: "كسرتيلي ضهري، حرقتيلي قلب قلبي، راحت طعمة الحياة مع غيابك". فلاقت كلماته تعاطفاً وحزنًا واسعاً بين الجمهور على السوشال ميديا، حيث قام كثيرون بإعادة نشر كلام الشاب وصورة الراحلة.

وتابع: "عروستي الحلوة.. كان عرسنا بـ 6/6/2021 عم تزبطي بيتك على ذوقك ونجيب غراض ونحضَر، انت ترقيتي بسرعة بالفوج وصرتي شهيدة برتبة وطن.. عرسك بطّل بـ 6/6/2012 صار بكرا يا عيوني، كلشي كان بدك ياه حيكون موجود إلا شوفتي فيكي بالفستان الأبيض".

 يشار ألى أن الصورة الأخيرة لفريق إطفاء بيروت الذي فُقد في انفجار بيروت الدامي، الثلاثاء، كانت ظهرت على مواقع التواصل الاجتماعي، قبل ساعات، وتجمع الصورة الأخيرة 8 من الأفراد العشرة، والابتسامات على وجوههم رغم صعوبة المهمة.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص